الشارقة عاصمة السياحة العربية لعام 2015

نالت الشارقة، وعن جدارة، لقب عاصمة السياحة العربية لعام 2015، وذلك خلال الدورة الـ 15 لمجلس وزراء السياحة العرب الذي انعقد بالقاهرة في 18 أكتوبر عام 2012.

ويخضع الحصول على هذا اللقب لمعايير محددة من قبل مجلس وزراء السياحة العرب، ويتم منحه للوجهة التي تطبق هذه المعايير. ويعد التبادل السياحي بين الوجهة الفائزة والدول العربية محوراً رئيسياً في معايير الجائزة، التي تركز على كيفية دمج السياحة بين الدول العربية باستراتيجيات وأهداف محددة تعبر بوضوح عن هذا المبدأ.

ومن المعايير الأخرى، إمكانية الوصول إلى الوجهة الفائزة، والفرص السياحية المتاحة فيها، إلى جانب مكانتها ضمن المواقع الأثرية، والبنية التحتية التي تمتلكها، والتنمية والاستثمار في الخدمات السياحية والإشغال الفندقي، فضلاً عن آلية تنظيم وترخيص القطاع الفندقي بشكل ينسجم مع أرقى المعايير العالمية.

وتعتبر الفعاليات والأنشطة التي تنظمها الوجهة من المعايير التي تُؤخذ بعين الإعتبار في عملية الاختيار، حيث من المهم أن تعكس تراث وثقافة الوجهة الفائزة. كما تشمل قائمة المعايير، المناخ والمعالم الطبيعية الجاذبة للزوار العرب، وكذلك التطوير المستمر للمشاريع الإستثمارية الجديدة التي تلبي متطلبات السياح العرب وترحب بهم.

ويعدُّ اختيار الشارقة عاصمة للسياحة العربية للعام 2015، انجازاً جديداً يضاف إلى سجل انجازات الإمارة على وجه الخصوص ودولة الإمارات العربية المتحدة عموماً، ومن المتوقع له أن يشكل منطلقاً وحافزاً قوياً لقطاعي السياحة والاقتصاد في الإمارة. كما يعتبر فرصةً مثاليةً للترويج عن مكنونات الإمارة كوجهة سياحية متميزة على الصعيد الإقليمي والدولي، حيث تشتهر الشارقة بمحافظتها على التراث الثقافي الإماراتي وفنون الهندسة المعمارية الإسلامية، فضلاً عن التنوع الغني الذي تتمتع به الإمارة على الصعيد السياحي. ومن ناحية أخرى يؤكد هذا اللقب على مكانة الشارقة الثقافية على مستوى العالم العربي والإسلامي، فالإمارة قبلة العرب الثقافية والإسلامية و "الوجهة السياحية الفريدة والمتميزة".

ويجسّد هذا اللقب دلالة واضحة على التميز والتفرد الذي يتمتع به قطاع السياحة في الشارقة، والذي شهد نمواً متزايداً وملحوظاً على المستوى المحلي والإقليمي والدولي خلال سنوات العقد الماضي. وتتجلى قيمته بشكل أكبر مع إسدال الستار على مسيرة عام تكلل بالنجاح بعد تتويج الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2014 من قبل منظمة التعاون الإسلامي.

ويهدف هذا اللقب إلى تسليط الضوء على الإمارة كنموذج بارز وناجح في احتضان تقاليدها الغنية وتوظيف موروثها الثقافي كمنصة يمكن من خلالها دفع عجلة قطاع السياحة العصرية.

وإدراكاً منها لأهمية هذا الإنجاز ، فستعمل هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، بالتعاون مع كافة الجهات المعنية في القطاع السياحي، بما فيها، طيران العربية، وقطاع الفنادق، ومنظمي الفعاليات، والجهات الحكومية الأخرى، على استثمار هذه الفرصة، باعتبارها مصدر إلهام استثنائي من شأنه أن يحقق المزيد من التطور، ويعزز السياحة العربية البينية في الشارقة، خصوصاً وأن الإمارة إحدى أبرز الوجهات السياحية المفضلة لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي، وستحرص الهيئة أيضاً على الاستفادة من فرصة الفوز هذه لتعزيز دورها في الترويج للإمارة في وجهات جديدة في العالم.

وترمي جامعة الدول العربية من وراء استحداث جائزة "عاصمة السياحة العربية" إلى تشجيع ودعم قطاع السياحة، وتوثيق أواصر التعاون بين الدول العربية، توحيداً للجهود المبذولة لتعزيز النمو والتنمية في مختلف أنحاء العالم العربي. وتفخر مدينة الشارقة الآن بتسلم هذه الجائزة لعام 2015 من مدينة أربيل في العراق، في إطار مواصلة التطور المستمر لقطاع السياحة العربية في عام 2015.

turk porno
instagram takipci hilesi
porno izle
paykasa bozdurma
free porn videos